تجارة
0

ماهيـــة التجــــارة

تمهيـــد مارس الإنسان التجارة منذ القدم ، برًا وبحرًا  وبأساليب متعددة ، اختلفت باختلاف الزمان والمكان وانماط الحياة. وتعتبر التجارة في عالم الأمس واليوم ، من أكثر الأنشطة الاقتصادية حيوية وأهمية ، في تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية البينية بين الدول . وتمثل التجارة ، حجر الزاوية والعمود الفقري للتعامل بين الدول ، حيث يطلق عليها […]

ماهيـــة  التجــــارة

تمهيـــد

مارس الإنسان التجارة منذ القدم ، برًا وبحرًا  وبأساليب متعددة ، اختلفت باختلاف الزمان والمكان وانماط الحياة.

وتعتبر التجارة في عالم الأمس واليوم ، من أكثر الأنشطة الاقتصادية حيوية وأهمية ، في تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية البينية بين الدول .

وتمثل التجارة ، حجر الزاوية والعمود الفقري للتعامل بين الدول ، حيث يطلق عليها الاقتصاديون اختصارًا مصطلح ” التجارة الخارجية ” ، كما يطلقون عليها اجمالًا مصطلح ” التجارة الدولية ” .

فبالرغم من اختلاف الأنظمة السياسية في دول العالم ، الا أنه لا يمكن  لأي منها اتباع سياسة الإكتفاء الذاتي ، بصورة كاملة ولفترات زمنية طويلة . وذلك لأن اتباع مثل هذه السياسة ، يفترض ضمنيا قدرة الدولة على انتاج كافة احتياجاتها الحياتية من السلع والخدمات محليًا . ومهما يكن من سعي لتحقيق هذه السياسة ، فليس بمقدور أي دولة أن تعيش بمعزل عن باقي دول العالم . إذ  ليس بامكانها انتاج كل ما  تحتاجه من سلع وخدمات . لذلك لا بد لها من التخصص في إنتاج السلع والخدمات ، التي تمتلك فيها ميزة نسبية، والتي تؤهلها ظروفها  الطبيعية والاقتصادية أن تنتجها ، ومن ثم تبادل فائضها بمنتجات الدول الأخرى ، التي لا تستطيع إنتاجها ، أو تستطيع إنتاجها ولكن بتكلفة مرتفعة ، يصبح عندها الإستيراد من الخارج ، أكثر جدوى بحساب الربح والخسارة . لذلك اصبح التبادل التجاري بين الدول ، أمرًا واقعًا لا يمكن تجاوزه في عالم اليوم  ، حيث لا يمكن لأي دولة مهما كانت ، متقدمة أو نامية ، أن تنأى بنفسها عن الكل ، و تستقل باقتصادها عن بقية دول العالم .

Share:
  • googleplus
  • linkedin
  • tumblr
  • rss
  • pinterest
  • mail

Written by adil

There are 0 comments

Leave a comment

Want to express your opinion?
Leave a reply!